الرئيسية معلومات طبية كيف تختارين الكريم الواقى من الشمس؟

كيف تختارين الكريم الواقى من الشمس؟

1-اختارى كريم واقى من الشمس بعامل حماية SPF 50.
2-اختارى كريم واقى من الشمس بحماية واسعة المدى Broad Spectrum أو التى تحميكى من الأشعة الفوق بنفسجية UVA , UVB.
3-اختارى الكريم المناسب لنوع بشرتك سواء كانت جافة، دهنية أو عادية.
4-اختارى الكريم المقاوم للمياه Water Resistant.
و لا تهملى دهانه فى كل أوقات خروجك من المنزل و ليس المصايف فقط. و أيضاً تجديده كل ساعتين.

لأشعة الشمس العديد من الفوائد عند التعرض لها بإعتدال و أهمها انها تعتبر مصدر أساسى لفيتامين د بالجسم.
و لكن عند التعرض المباشر و لفترات طويلة لأشعة الشمس، فانها تسبب العديد من الأضرار للجسم و البشرة. و ذلك نتيجة التعرض للأشعة فوق البنفسجية الضارة.

و إليكى بعض الأضرار التى تسببها الأشعة الضارة للشمس خاصةً فترة الظهيرة:
1-الحروق الجلدية: تحدث عند التعرض المباشر لأشعة الشمس لفترات طويلة، حيث تحدث حروق البشرة، تهيجها و إحمرارها.
2-ظهور البقع و الحبوب و الرؤؤس السوداء على البشرة.
3-ظهور أمراض جلدية مثل الطفح الجلدى و فى بعض الحالات، سرطان الجلد.
4-ظهور التجاعيد و الخطوط الدقيقة على البشرة و التى تظهر نتيجة التقدم فى العمر أو التعرض الطويل لأشعة الشمس التى تتلف كولاجين البشرة. و بالتالى تفقدها حيويتها و نضارتها و تسبب ظهور علامات الشيخوخة عليها.

الوقت و الطريقة الأنسب لاستخدام كريم الوقاية من الشمس:
يفضل استخدام الكريم الواقي بعد الترطيب. حيث نبدأ بوضع الكريم المرطب المناسب لنوع البشرة والجلد، ثم وضع كريم الوقاية من الشمس بعد الانتظار بضع دقائق حتى امتصاص الكريم المرطب.
كما يُنصح أيضًا بوضع واقي الشمس قبل التعرض لأشعة الشمس ب 15 دقيقة على الأقل وبالتأكيد عدم نسيان وضع واقي الشمس على منطقة الرقبة أيضًا.

ما ترمز إليه قيمة الـ SPF على الواقي الشمسي:
ال SPF ببساطة هو الوقت الذي تستطيع بشرتنا تحمله قبل أن تقوم أشعة الشمس بالإضرار بجلدنا. مع العلم، أن أشعة الشمس تستغرق 10 دقائق تقريباً لتخترق وتقوم بحرق الجلد.
مما يجعل الطريقة الأنسب لحساب نسبة الـ SPF المطلوبة للجسم والوجه هو عبر تحديد المدة التي سيتعرض فيها الجلد للشمس بشكل تقريبي وضرب ال SPF في 10. 
بمعنى، اذا كان لدينا كريم وقاية SPF 36، نقوم بضرب ال 36*10 (دقائق مثلًا) والنتيجة تكون هي المدة التي يمكن التعرض فيها للشمس بدون قلق وهي في الحالة السابقة 360 دقيقة أي 6 ساعات.

إهمال واقي الشمس وظهور أعراض حساسية الشمس:
حساسية الشمس قد تبدأ في الظهور بعد استخدام بعض مواد التجميل أو العطور على البشرة قبل الخروج مباشرة والتعرض لأشعة الشمس. نتيجة وجود بعض الكيماويات في هذه المنتجات التي قد تتحسس منها البشرة عند الخروج للشمس.  
كما يمكن لبعض الأدوية أن تجعل البشرة أكثر حساسية عن المعتاد لأشعة الشمس. بالإضافة للعامل الوراثي وتاريخ الإصابة بمثل هذه الأعراض في العائلة، جفاف الجسم وعدم شرب الماء والسوائل على مدار اليوم، التعرض لأشعة الشمس العمودية وقت الظهيرة وعدم الاهتمام بوضع كريم الحماية من الشمس. 
واستخدام واقي الشمس يقوم بحماية البشرة من أشعة الشمس الضارة وتفاعلها مع أي من العوامل السابقة وتقليل أعراض حساسية البشرة وتحسسها من الشمس. 

مدى صحة الاكتفاء بكريم الترطيب المحتوي على عناصر الوقاية من أشعة الشمس الضارة:  
لا يحتوي كريم الترطيب الواقي من الشمس على نسبة SPF كافية للحماية من أشعة الشمس الضارة. ولا يمكن الاعتماد عليه بشكل كُلي للاحتماء من الشمس.
وذلك يرجع لصعوبة إضافة مُصنعي هذه المنتجات عوامل الوقاية من أشعة الشمس بشكل كافي على كريمات الترطيب، لأن في تلك الحالة سوف يضرون بجودة وكمية المركبات الفعالة في كريم الترطيب. 
ولكن يمكن الاعتماد على كريم الترطيب المحتوي على الـ SPF لأماكن لا تتعرض بشكل مباشر للشمس مثل باقي أجزاء الجسم غير الوجه، حيث لا تحتاج هذه المناطق لعناصر حماية عالية من أشعة الشمس.


فى تجميل كلينيك، العديد من التقنيات التجميلية لعلاج البشرة المتضررة من أشعة الشمس، واحدة من هذه التقنيات هى الفراكشينال ليزر.
لمعرفة المزيد عن الفراكشينال ليزر، اضغطى هنا


مواضيع ذات صلة:

===================================